بنوتــــــــــه عربيــــــــة
اهلا بيكي اختي في رحاب منتدي بنوته عربية
اذا كنتي عضوة يساعدنا رجوعك
واذا كنتي زائرة نرحب بكي معنا ونتمني ان تجدي في صحبتنا مايسعدك@@



 
الرئيسيةمجلة بنوته عربياليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 انتي مكتئبه وحزينة وانا مثلك تعالي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SuMoRa
المديرة العامة
المديرة العامة
avatar

http://www.llssll.com/vb/awards/42.gif
عدد المساهمات : 525
نقاط التميز : 1196
التقييــــــــــم : 9
تاريخ التسجيل : 12/04/2011
العمر : 32
الموقع : http://banota3rabia.alamuntada.com/

مُساهمةموضوع: انتي مكتئبه وحزينة وانا مثلك تعالي   الجمعة يونيو 24, 2011 7:24 pm

°°•.♥.•°° ღ✿ღ أنتِ مُكتئِبةٌ حزِينةٌ مُحبَطة !! .. وأنا مِثلكِ كذلِك !! ღ✿ღ °°•.♥.•°°


:


= جلسَتْ إليها بعدمَا رأتهَا تُحاولُ إخفاءَ دمعاتِها

وقرأتْ في عينَيها بعضَ حُزنٍ ساكِن !

ماذا ألمّ بكِ ؟ وماذا يُحزِنُكِ ؟

تبعثرتْ الكلماتُ من بينِ شفتَيهَا وهي تتنهّد

أحسُّ أنّ الدّنيا سوداءٌ في عيني .. كُلّ الأشياءِ حولِي تُشعِرُنِي بالكآبة

أشعرُ كأنّ السّماءَ قد انطبقتْ على الأرضِ ولا أستطيعُ التّنفُس

أكادُ أن أنفجرَ من شدّةِ الضّيق .. لا أرى شيئاً يُسعدُنِي

كانتْ تتكلّم ودُمُوعُها تتسابقُ على وجنتَيها

ورفيقتُها تلك تُشارِكُها الدّمعَات .. وتُؤكّدُ على كلامِها .. أي والله ..

وكأنّك تُعبّرِينَ عن شُعُورِي بداخِلي ..

فأنا مِثلكِ كذلك !!




ترى عُنواناً يلفتُ نظرَها ..

فتفتحُ الرّوابط .. وتعبُرُ بعينيها على السُّطُور

فتسمعُ آهاتِ فتياتٍ وشبابٍ في عُمرِ الزُّهور

أحزانٌ ما لها نِهاية .. وآلامٌ وأشجانٌ لا يعرفونَ لها مصدراً

وتشَكِّي وسبٌّ للدّهرِ والقدَر

يسكُبُونَ نزفَ قُلُوبِهِم سُطُوراً قدْ غُمِستْ بالأسى .. وأحرُفاً قدْامتزجَتْ بالدّمُوع

وتشعُرُ أنّ حُزنَ قلبِها يتدفّقُ فِي بوتقَةِ أحزانِهم ..

وكأنّ سُطُورُهمتحكِي أشياءً تسكُنُها

وتستمرّ فِي قراءَةِ ماسطّرَهُ مِدادُهُم .. وقدْ امتزجَتْ دُمُوعُها بسُطُورِهم

فهيَ تشعُرُ بشُعُورِهِم وتُشارِكُهُم إحسَاسُهُم

لأنّها مِثلُهُم كذلِك !!



تبحَثُ عن عمَلِ الخيرِ هُنا وهُناك .. تجتَهِدُ وتسعَى وتبذِلُ قدرَ ما تستطِيع

ولاتدعْباباً منَ الخيرِ يتيَسّر لهَا إلا طرَقَته

ولكنّها تشعُرُ فِي قرارَةِ نفسِهَا بإحباطٍ شدِيد

ولا تُدرِكُ كُنهَ هَذا الشّعُور

تسَاؤُلاتٍ فِي نفسِها .. ما قِيمَةُ عملِي هَذا ؟

أنا لمْ أُقدّم شيئاً كَبِيراً كما فعَلَ غيرِي ! .. لا يحتَاجُنِي النّاسَ فلديهِم منْ يُغنِيهِم عنّي !

كثيراتٌ هُنّ منْ يُقدِّمنَ الخيرَ وأنا لا أملكُ ما أُقَدّمُه !

أليسَ مِنَ الأفضَلِ أنْ أترُكَ المجالَ لِغيرِي .. فوجُودِي أصبحَ عِبئَاً أكثرَ مِن كَونِهِ ذا فائِدة !

وتُحدّثُ أُختَها أو لسْتِ تشعُرِينَ بِمثلِ هَذا ؟

وتُجيبُها : نَعم هَذا شُعورِي ولذلِك تركْتُ المكانَ قبلَكِ

فأنَا مِثلُكِ كذلِك !!


وعلى صفحاتِ الدّفاتِرِ الخلفِيّة !

وعلى أوراقٍ مُبعثَرةٍ مطْوِيّة !

وبينَ سُطُورِ الكُتُبِ المدرسِيّة والجَامِعِية !

وعلى صفحَاتِ الشّبكةِ العنكبُوتِية !

وفي مُنتدياتٍ ومُدوّناتٍ شخْصِيّة !

هنُاك يكتُبُونَ أسماءَهُم المُستعَارة

وكُلّ اسمٍ ينسكِبُ سَواداً وألمَاً على قُلُوبِهِم ..

جِراح .. دُمُوع .. ألم .. أحزان .. آهات !!

انكسَار .. احتِضَار .. أسقَام .. غدْر .. أشجَان !!

هل معرّفكِ يحمل مثل هذه المعاني ؟

فأنتِ مثلها كذلك !!



= تجلِسُ وحدَهَا مُتأمّلةً ولاشَيءَ يشغَلُ تفكِيرَها

وتتذّكَرُ زوجَها المُسافِر وتَشعُرُ بأشواقٍ كبيرةٍ إليه

ويأتيهَا خاطِرٌ غريبٌ يُحيلُ ابتسَامتَها .. لدمَعة !

وتتخيّل هذا الخاطِرَ واقِعاً تعيشُه .. بأنّ زوجَها يموتُ فجأةً ولن تراهُ بعدَ ذلِك

وتتخيّل كيفَ سيأتِيها الخبَر .. وكيفَ ستسْتَقبِلُه ..

وتتخيّل مُعانَاتِها أيامَ العَزاء ومُواسَاةِ النّاسِ لهَا

وكيفَ ستعِيشُ خريفَ أيامِهَا بِدونِه .. وكيفَ ستُرَبّيأطفَالَها بِدُونِه

وتمضِي فِي التّخَيّلات ودُمُوعُها تنهَمِر .. ويُصِيبُ قلبَها الضّعِيف حُزنٌ شدِيد

وتعِيشُ واقِعاً تستَمِدّه مِنْ خَيال !!

هل مَرّرتِ بهذِه الحَال ؟

إذاً .. فأنتِ مثلَها كذلِك !!



وتعالِي معِي فِي جولةٍ سرِيعَةٍ أُخرَى ..

...

كمْ فتاةٍ تعتَقِدْ أنّها صَاحِبةُ أسوأ حظٍّ فِي العَالَم !

ونجدُهَا تقضِي سَاعاتٍ في اليومِ أمامَ المِرآةِ تتأمّلُ بثرةً ظهرتْ فِي جبِينِها !

وتِلكَ تنظُرُ إلى شعرِ صدِيقَاتِها النّاعِم الجَمِيل بحَسْرة .. وهي تُوارِي شعرَها الأجعَد !

وأُخرَى تتأمّلُ قامَاتِ الفتياتِ حولَها بأسَى ..

وهِيترتفِعُ بحِذاءٍ ذا كعبٍ عالٍ مُحاوِلةً الّلحَاقَ بمُستَوى أكتَافِهنّ !

وثالثةٌ تتأمّلُ قوامَ صاحِبَاتِها الممشُوق .. وتُلمْلِمُ ما اكتَنزَهُ جِسمُها منَ الشّحُوم !



كمْ منْ فتاةٍ تمنّتْ والدَين غيرَ والدَيهَا !

وكمْ زوجةٍ تَمنّتْ زوجَاً غيرَ زوجِها .. وأبنَاءً غيرَ أبنائِها !

كمْوكمْ .. وهُمْ لا يعلمُونَ أنّ اللهَ قد اختارَ لهُم فِي حياتِهِم ما يُصلِحُهُم

ولو عِشْنَا حقيقَةَ الرّضَا عن الله .. لاطمَأنّتْ قُلُوبُنا إلى فِعلِ الله

ولمَا نظرنا بِهذا المِنظَارِ الأسودِ القَاتِم إلى أفعالِ الله

ولــ ألقينَا بأحمالِ هُمُومِنا على عتبَاتِه

وسلّمنا أمرَنا إليهِ .. فهُو الوكيلُ الذّي يُدبّرُ الأمورَ كُلّها

فلمَاذا نقعُ في دَوّامةِ القَلقِ والهَمّ والأحزَان ؟

:

:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://banota3rabia.alamuntada.com
 
انتي مكتئبه وحزينة وانا مثلك تعالي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بنوتــــــــــه عربيــــــــة :: منتديات عامة :: واحة الفضضة-
انتقل الى: